الأدوات الأساسية للعمل عن بعد

أصبح العمل عن بعد جزءًا ضروريًا وشائعًا بشكل متزايد بين مجالات العمل المعاصرة حول العالم ولكن الحفاظ على النجاح المستمر في العمل عن بعد يعتمد على امتلاك الأدوات المناسبة للعمل عن بعد. وفي الوقت الذي ستتنوع فيه الأنظمة والتطبيقات المحددة التي تستخدمها وفقًا لطبيعة عملك الذي تقوم به ولكن بعض المعدات والأجهزة والخدمات يمكن اعتبارها بمثابة أدوات أساسية لا غنى عنها في معظم الأحيان.

استمر في القراءة لكي تتعرف على الأدوات الأساسية للعمل من المنزل

لقد ساعدت التكنولوجيا الحديثة على جعل العمل من المنزل أمرًا واقعيًا وممكنًا للكثير من الأشخاص على اختلاف طبيعة عملهم ولكن يظل امتلاك الأدوات الصحيحة للعمل عن بعد أمرًا حتميًا لا مفر منه. لقد أثبتت الدراسات أن العمل عن بعد ليس ممكنًا فقط ولكنه يوفرعددًا من المزايا الرئيسية للموظفين وأصحاب الأعمال على حد سواء.

إن زيادة فرص العمل من المنزل يرجع إلى مجموعة من العوامل المختلفة التي تشمل تحسن في سرعت الإنترنت وتوفر الأجهزة المؤهلة للاتصال بالإنترنت على نطاق واسع بالإضافة إلى العولمة و المخاوف المتزايدة للحفاظ على البيئة.

ومع ذلك فإنه بدون استخدام هذه الأدوات سيكون من الصعب أداء المهام اليومية بفعالية أو التعاون عن بعد أو التواصل مع الزملاء والعملاء والأعمال التجارية والمنظمات الأخرى عن بعد. ولهذه الأسباب فمن المهم امتلاك الأجهزة والمعدات الأساسية مع توفر إمكانية استخدام البرامج والخدمات المناسبة.

الأجهزة الأساسية للعمل عن بعد

لكي يكون العمل عن بعد ممكنًا فسوف تحتاج بشكل أساسي إلى امتلاك أو الوصول المستمر لجهاز مؤهل للإتصال بالإنترنت والذي يمكنه تشغيل جميع تطبيقات البرامج والخدمات الأخرى التي تحتاجها لأداء عملك. يوجد عدد من الخيارات المتاحة هنا ولكن الأجهزة الرئيسية التي تحتاجها تشمل كل من:

  • أجهزة الحاسب الآلي المكتبية
  • أجهزة الحاسب الآلي المحمولة
  • الهواتف الذكية
  • الحواسيب اللوحية

يمكن اعتبار أجهزة الحاسب الآلي المكتبية أو المحمولة متطلبات أساسية فعليًا لمعظم الأشخاص الذين يعملون عن بعد. حيث توفر هذه الأجهزة شاشة كبيرة بما يكفي لك للعمل بسهولة ولفترات طويلة وتوفر لك قوة المعالجة الضرورية لتشغيل البرامج الرئيسية. سوف تحتاج كذلك إلى لوحة مفاتيح خارجية لأي وظيفة تتطلب الكتابة بكميات كبيرة وفي الوقت الذي توجد فيه لوحات مفاتيح الحاسب اللوحي إلا أنها قد تكون صغيرة وغير مثالية عند الكتابة لعدة ساعات كل يوم.

وفي الوقت نفسه فإن في بعض الحالات التي تكون فيها الحواسيب اللوحية أو الهواتف الذكية كافية لأداء الوظيفة المطلوبة فإنه يميل استخدامها أكثر كأجهزة تكميلية. وينطبق ذلك بشكل خاص على كل من يحتاج إلى شاشة ثانية لأداء مهام العمل الخاصة به.

خدمات وأدوات التواصل

سوف تحتاج بعد ذلك إلى التفكير في خدمات وأدوات التواصل المختلفة التي تحتاجها حتي يمكنك التواصل بطريقة فعّالة مع الأشخاص الذين تحتاج للتواصل معهم. وفي حالات أخرى فقد يكون هذا التواصل معتمدًا على النص أو الصوت أو الفيديو. ويشمل ذلك استخدام البريد الإلكتروني و المراسلة الفورية والرسائل النصية وكذلك استخدام  الهاتف و/أو مكالمات الفيديو.

توفر الهواتف الذكية الحديثة إمكانية إجراء مكالمات صوتية واستخدام الرسائل النصية والدعم عبر البريد الإلكتروني كما جعلت تطبيقات الهواتف الذكية والكاميرات إجراء مكالمات الفيديو أمرًا ممكنًا. ونتيجة لذلك فإن الهواتف الذكية أصبحت تعتبر من أهم  وسائل التواصل على الإطلاق لأغراض العمل عن بعد. ومع ذلك فإن مكالمات الفيديو قد تكون أسهل مع استخدام شاشة أكبر مثل شاشة الحاسب المحمول أو الحاسب اللوحي.

وإذا كان لديك جهاز حاسب محمول أو مكتبي ولا يوجد به كاميرا فسوف تحتاج غالبًا إلى شراء كاميرا إنترنت. ولجعل التواصل أكثر فعالية ووضوحًا فسوف تحتاج إلى امتلاك سماعة رأس مع ميكروفون  داخلي. علاوة على ذلك يمكن استخدام التخزين السحابي على الإنترنت كخيار مثالي لمشاركة المستندات والملفات الأخرى.

خيارات برامج العمل من المنزل

تعتبر خيارات البرامج أصعب الأدوات التي يمكن حصرها من بين جميع الأدوات الأساسية للعمل عن بعد. ومع ذلك فإن التطبيقات الضرورية للعمل من المنزل قد تختلف من وظيفة لأخرى بشكل كبير.  وعلى الرغم من ذلك فهناك عدد من خيارات البرامج التي يحتاجها معظم العاملين عن بعد بشكل خاص.

فعلى سبيل المثال فإنك ستحتاج في الغالب إلى برامج معالجة الكلمات مثل مايكروسوفت وورد أو تطبيق مستندات جوجل مع تطبيق يمكنه قراءة ملفات PDF. بالإضافة إلى ذلك فقد تحتاج إلى برنامج لجداول أو قواعد البيانات. و لتلبية احتياجات التواصل أثناء العمل فإن وجود حساب بريد إلكتروني يعد أمرًا لا غنى عنه بينما يمكن الاستفادة من تطبيقات أخرى مثل الواتس آب و سكايب ومايكروسوفت تيمز والتي تسمح بإجراء مكالمات فيديو واجتماعات عن بعد عبر الإنترنت.

أما إذا كانت العروض التقديمية جزءًا أساسيًا من عملك فسوف تحتاج إلى برنامج لعرض الشرائح و / أو مشاركة الشاشة أو خيار اللوحات التعليمية الرقمية بافتراض امتلاكك لشاشة لمس. قد تتطلب بعض الوظائف كذلك الاستخدام المتكرر لمنصات وسائل التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك وتويتر ولينكد إن لذلك فإن أدوات إدارة وسائل التواصل الاجتماعي تعتبر حيوية وهامة كذلك.

مكان العمل المنزلي الخاص بك

من الضروري فهم أن العمل من المنزل مختلف بشكل كبير عن العمل في مساحة عمل مشتركة بعدة طرق رئيسية. ويعتبر عدم وجود مكان عمل محدد أحد أكبر التحديات التي تواجه تعلم كيفية العمل من المنزل وهذا يعني أنك ستكون بحاجة إلى إنشاء مكان العمل الخاص بك بنفسك.

بالنسبة للبعض فقد يناسبهم كثيرًا العمل بفعالية من منزلهم. ومع ذلك فإن هذا لا يعتبر أفضل طريقة لتعزيز الإنتاجية وخاصة إذا كنت تستخدم جهاز حاسب آلي مكتبي وعدة شاشات وغيرها من المعدات فقد لا يكون ذلك مناسبًا على الإطلاق في هذه الحالة. إذا كنت تحتاج إلى مكتب وكرسي لأداء عملك فيجب عليك وضع راحتك كأولوية بالنسبة لك وتأكد من ضبط الكرسي على ارتفاع مناسب بالنسبة للمكتب ولشاشة جهازك.

إن موقع مكان عملك سيعتمد على عوامل كثيرة تشمل المساحة التي تملكها في منزلك وقوة إشارة الإنترنت اللاسلكي وما إذا كانت هناك عوامل تشتت انتباهك في الجوار.

الأفكار النهائية

إن التكيف بشكل ناجح على العمل من المنزل هو عملية معقدة وتحتاج إلى بعض الوقت للتأقلم على طبيعة العمل هذه. ومع ذلك فإن امتلاكك للأدوات المناسبة للعمل عن بعد لن يساعدك فقط على توفير طريقة عمل بديلة عن العمل في المكاتب التقليدية ولكنه سيحقق العديد من المكاسب الملموسة للموظفين وأصحاب الأعمال.

إن أنواع الوظائف التي يمكن القيام بها عن بعد تتزايد بشكل مستمر ولكن بالنسبة للغالبية العظمى فسوف تحتاج إلى امتلاك أجهزة مؤهلة للاتصال بالإنترنت والمعدات الضرورية لتمكين التواصل والتعاون وعرض الأعمال.

فإذا وجدت نفسك لا تستطيع العمل في المنزل بنفس الكفاءة التي تعمل بها في المكتب فيمكنك مراجعة هذه النصائح في مقال العمل من المنزل: 7 نصائح لزيادة الإنتاجية. أو يمكنك القراءة أكثر و الإطلاع على مزيد من التفاصيل عن العمل من المنزل في مقال كيف تعمل من المنزل: دليل إرشادي لعام 2020 للعمل عن بعد.