منافذ الشاشة ومنفذ USB-C: مقارنة بين توصيلات الشاشة المختلفة

 قد تغيرت منافذ الشاشة على مر السنين فهي لا تستطيع حمل بيانات معقدة فحسب ولكنها تستطيع أيضاً شحن الأجهزة التي تتصل بها وتزويدها بالطاقة.  كما هو الحال مع أي تقنية،  إن منافذ الشاشة تتطور بشكل مستمر لتحسين جودة الصورة وكفاءة استهلاك الطاقة.

اقرأ المزيد حول منافذ الشاشة المختلفة واستخداماتها والمرحلة التالية من التوصيل عبر منافذ USB-C.

تتطور التكنولوجيا كل يوم حيث تظهر العديد من الأجهزة والأشكال وأنواع الوسائط الجديدة والمتطورة كل يوم.  يمكن اعتبار مواكبة هذه التكنولوجيا المتطورة باستمرار من المهام  التي تحتاج إلى دوام كامل.  تعتبر منافذ الشاشة هي الأجزاء الرائعة الخفية التي تعزز الاستفادة من الأجهزة والوسائط المتطورة إلى أقصى حد.
يتطلب هذا التطور المستمر نقل البيانات بشكل أسرع وبطريقة أفضل.  هنا يكمن الحل: توفير منافذ شاشة أسرع وأصغر ويمكن الاعتماد عليها بشكل أكبر لكي تحل محل الإصدارات القديمة لإنتاج إشارات واتصالات أحدث وأعلى جودة وكفاءة.

اليوم ، تم تصميم وصلات الفيديو ومنافذ الشاشة لتكون الحل الأمثل فهي متعددة الاستخدامات بشكل كبير في إمكانيات توصيلها كما أن العديد منها يؤدي وظائف متعددة في نفس الوقت.

ما هي منافذ الشاشة؟

تعتبر منافذ الشاشة بمثابة نقاط التوصيل التي تتيح تدفق البيانات والمعلومات المختلفة. من الضروري فهم منافذ الشاشة وكيفية عملها لتحديد المنافذ التي  تللبّي احتياجاتك على أفضل وجه.  سوف تضمن لك مواكبة هذه التطورات في مجال التكنولوجيا تعزيز إمكانياتك للاستفادة من جهازك إلى أقصى حد والاستمتاع بأفضل تجربة رقمية.

عندما يتعلّق الأمر بمنافذ الشاشة فإنه توجد العديد من الخيارات المتاحة في السوق. فالمنافذ التي كانت موجودة وقت نشأة صناعة التوصيل قد أصبحت عتيقة وتم استبدالها بإصدارات أسرع وأكثر كفاءة وأصغر حجمًا.

منافذ HDMI

من بين المنافذ شائعة الاستخدام هي منافذ واجهة الوسائط المتعددة عالية الدقة  (HDMI). حيث تدعم هذه الواجهة الرقمية كلاً من الإشارات الصوتية والمرئية.  هي أحد أكثر المنافذ استخدامًا لنقل الصوت والفيديو عالي الدقة بين الأجهزة من خلال وصلة واحدة. وسيكون توصيل مخرج عالي الدقة بشاشة عالية الدقة خياراً جيداً    حيث أنه لا يؤثر على جودة الصور ومقاطع الفيديو عالية الدقة.

يمكنك تلبية احتياجاتك المتعددة لزيادة إنتاجيتك في مكان العمل من خلال استخدام الشاشة المناسبة ومنفذ الشاشة المتوافق معها. على سبيل المثال، تأتي شاشةVG2755-2K  من شركةViewSonic  مزودة بمنافذ HDMI  ومنفذ إدخال VGA .  توفر ايضاً خيارات توصيل متنوعة لأجهزة الحاسب الشخصية المحمولة وغيرها من أجهزة الوسائط المتعددة، مما يجعلها  اختياراً ممتازاً ممت ازًا للمكاتب.

إن منفذ HDMI يمكنه حمل الإشارات باستخدام كابلات توصيل رخيصة الثمن، كما أنه سهل الاستخدام للغاية، ودائمًا ما كان منفذ      اختياراً شائعاً بين موصلات الواجهة.  هو الآن الموصل القياسي لتوصيل جهاز الحاسب الآلي بشاشة التليفزيون.

مع ذلك،  إن منافذ HDMI لها سلبياتها مما يجعل الخيارات الأخرى أفضل في بعض الأحيان. يتمثل التحدي الرئيسي لكابل HDMI في المسافة التي يمكن أن تنتقل بها الإشارة (بحد أقصى 15 متراً أو 50 قدمًا تقريبًا).  على نحو مماثل،  إنها قد تتسم بكبر الحجم أحيانًا.  مع تقدم التكنولوجيا  قد تم ابتكار إصدارات أصغر من كابلات توصيل  HDMIوالتي تسمى عادةً Micro أو  Miniلتتوافق مع أجهزتنا المحمولة وحواسبنا اللوحية ولكن يظل الحجم القياسي كبير نوعًا ما عن الكابلات الحديثة.

منافذ VGA

تعتبر منافذ مصفوفة رسومات الفيديو (VGA) من أقدم المنافذ .  قد تم إطلاقها في عام 1987 بواسطة شركة IBM  وقد كانت هذه المنافذ هي الموصل القياسي لبطاقات الفيديو وشاشات الحاسب الآلي وأجهزة الحاسب المحمول وأجهزة العرض وأجهزة التلفزيون عالية الدقة لعقود من الزمان.

تتكون منافذ VGA من 15   سنّاً، ثلاثة صفوف بكل صف خمسة سنون، ويمكنها إرسال إشارات فيديو RGBHV : الأحمر والأخضر والأزرق والمزامنة الأفقية والمزامنة العمودي.   بناءً على ذلك فإن منافذ VGA  تقتصر على حمل إشارات تناظرية لذلك ينتج عنها مستويات دقة أقل جودة على الشاشات.  قد تم استخدام هذه المنافذ بشكل أقل بكثير في السنوات الأخيرة حيث تم استبدالها بمنافذ DVI وHDMI  الأسرع والتي توفر مستويات دقة وعرض أعلى جودة.

منافذ الشاشة (DisplayPort)

تعتبر منافذ الشاشة (DisplayPort) بمثابة واجهة عرض رقمية تُستخدم بشكل أساسي لإرسال إشارات الفيديو إلى وحدات العرض مثل شاشة الحاسب الآلي. كما تدعم منافذ الشاشة (DisplayPort) إشارات الصوت ومنافذ USB. يتميز المنفذ باتجاه قابل للعكس وكفاءة عالية وقدرة على إرسال قدر كبير من الطاقة (حتى 100 واط) عبر كابل توصيل واحد.

تم تطوير منافذ الشاشة (DisplayPort) لكي تحل محل منافذ VGA و DVI و FPD-LINK.  مع استخدام المحولات فإنه يمكن توصيلها بسهولة بواجهات أخرى مثل منافذ VGA و DVI و HDMI.

يمكنك إنجاز المزيد من المهام بسرعة أكبر من أي وقت مضى باستخدام شاشة واحدة قوية وذلك بفضل دعم عمليات إرسال إشارات الصوت والفيديو. كما تتيح خيارات الاتصال المرنة إمكانية الاتصال.

 منافذ الشاشة الصغيرة (Mini DisplayPort)

تعتبر هذه المنافذ هي الإصدار الصغير الحجم من منافذ الشاشة ( DisplayPort ) المعروفة حيث تعد منافذ الشاشة الصغيرة  Mini DisplayPort ( MiniDP أو MDP) واجهة رقمية صوتية ومرئية تم تطويرها بواسطة شركة Apple في أكتوبر 2008.  يوصف هذا الإصدار الصغير من منافذ الشاشة DisplayPort بأنه “المنفذ الصغير الذي يصنع  فارقاً  كبيراً” وكان هذا الإصدار الصغير من منافذ الشاشة أصغر في الحجم بكثير من الإصدارات السابقة المنافسة له. بل إنه أصغر من منفذ DVI الصغير أو منفذ USB.  قد تم تصميم هذا المنفذ المتطور صغير الحجم ومتعدد الاستخدامات ليكون الحل النهائي الشامل.

قد حلت هذه المنافذ محل الموصلات التي تتطلب عدة مسامير معقدة مع إمكانية توصيل رقمي نقي وفعال لشاشات العرض الخارجية.

منافذ DVI

منفذ الواجهة البصرية الرقمية أو DVI هو واجهة عرض فيديو تم تصميمه كموصل قياسي لنقل إشارات الفيديو إلى أجهزة العرض.

يمكن لهذا الإصدار نقل إشارات بدقة تصل إلى 2560 × 1600 لذلك فقد ساعد على رفع الجودة الرقمية لشاشات LCD المسطحة وبطاقات رسومات الجرافيك الحديثة إلى أقصى حد.   قد كان الخيار الأول لأجهزة التلفزيون عالية الوضوح وغيرها من شاشات الفيديو المتطورة لأجهزة التليفزيون والأفلام وأقراص  DVD بينما تدعم ايضاً كل من شاشات أجهزة الحاسب الآلي وأجهزة العرض.  في السنوات الأخيرة  قد أصبحت منافذ DVI الواجهة الرقمية القياسية المستخدمة في سوق الحاسب الآلي.

منافذ USB-C

هل يمكن لموصل واحد أن يصبح الحل الأمثل والواجهة الشاملة؟ مع ظهور منفذ الناقل التسلسلي العالمي من النوع سي  (USB-C)فقد نجح هذا النوع من المنافذ في تحقيق ذلك.

إن منافذ USB-C عبارة عن نظام توصيل USB مكون من 24 سنّاً وتم تطويرها بواسطة منتدى مصممي منافذ USB في عام 2014.  منذ ذلك الحين فقد أصبحت الموصل القياسي المستخدم في الصناعة لنقل البيانات والطاقة.  قد يكون هذا الموصل صغير الحجم إلى حد كبير، ولكنه قوي بشكل لا يصدق، ويتميز بمجموعة من الخصائص المتطورة للغاية.
يُعرف منفذ USB-C بأنه موصل متكامل.  هو خيار مميز يمكنه نقل الطاقة والصوت والفيديو عبر كابل توصيل واحد من منفذ توصيل قوي.

ومن أفضل مميزات هذا النوع من المنافذ هو اتجاهه القابل للعكس. حيث تعمل هذه الخاصية على تعزيز سهولة الاستخدام وتقلل من الحاجة إلى استخدام العديد من المنافذ والكابلات. كما تتيح لك توصيل الكابل بسهولة في الموصل بشكل صحيح من أول مرة – فلن تعاني بعد الآن لتحديد الاتجاه الصحيح.

كما أن حجمه مماثل لحجم منفذ  USB Micro-Bالصغير حيث أن أبعاده الأصغر حجماً وتوافقه جعلا منه الخيار المثالي للهواتف الذكية.

توفر منافذ USB-C سرعة أكبر من المنافذ السابقة فهي أسرع مرتين من سرعة منفذ USB 3.0 .  من خلال توصيل طاقة حتى 100 واط فإن منافذ USB-C تعد أقوى بكثير من الإصدارات الأقدم من منافذ USB  الأخرى. على سبيل المثال فإن منفذ USB 2.0 يمكنه نقل 2.5 واط فقط من الطاقة.

ببساطة، يمكن لمنافذ USB-C شحن الأجهزة الأصغر حجماً مثل هاتفك الذكي والأجهزة الأكبر حجماً مثل أجهزة الحاسب المكتبية والمحمولة، التي تتطلب طاقة تصل إلى 60 واط بشكل عام للشحن الكامل. بالإضافة إلى ذلك، فهي منافذ ثنائية الاتجاه وقادرة على إرسال واستقبال الطاقة.

يعتبر منفذ  USB-C، بفضل عالميته وسرعته وقدرته وتعددية استخداماته،    خياراً مثالياً لشاشات الحاسب الآلي مما يتيح إمكانيات هائلة لزيادة الإنتاجية والكفاءة في العمل المكتبي. على سبيل المثال،  إن سلسلة شاشات  VG2455  من ViewSonic تستخدم منفذ USB-C لتقديم خيار الكابل الواحد المتكامل.    يمكنك نقل الطاقة والبيانات والفيديو بسهولة باستخدام منفذ واحد قوي مما يؤدي إلى التخلص من الفوضى التي تسببها الكابلات والمنافذ المتعددة. يمكنك ايضاً الاستمتاع بإمكانية اتصال متعددة الاستخدامات نظرًا لأن هذه المنافذ متوافقة أيضًا مع منافذ HDMI و DisplayPort و VGA و USB 3.0.

بدلاً من ذلك،  إن شاشات VP2785-4K تعد شاشات ذات قوة هائلة تتميز بدقة 3840 × 2160 مذهلة (4K)  مع وجود منافذ متعددة توفر إمكاتية التوصيل بمنفذ USB 3.1 من النوع  C، بالإضافة إلى منافذ     DisplayPort  و HDMI.  قد جعلت هذه الخصائص المتقدمة ومعايير الألوان العالية هذه المنافذ الخيار الأمثل لمجالات التصميم بما في ذلك التصوير الفوتوغرافي وتصميم الجرافيك وتحرير الفيديو والطباعة.

منافذ الصاعقة (USB-C Plus Thunderbolt)

من خلال إضافة واجهة برمجة  Thunderboltفإن هذا النوع من منافذUSB-C  عالية الأداء بالفعل يوفر سرعة أكبر.  تعتبر الآن الموصل الأكثر تعدداً  في الاستخدامات وقوة في السوق الحالية.  حيث أنه يتوافق مع أي قاعدة توصيل أو شاشة عرض أو جهاز بيانات. وتوفر منافذ الصاعقة (Thunderbolt ) سرعات منافذ USB-C  التي تصل إلى 40 جيجا بايت في الثانية – وهي أسرع بثمانية أضعاف من المنافذ المتوفرة على معظم أجهزة الحاسب الآلي اليوم. فضلاً عن ذلك، فإنها تزيد بشكل كبير من طاقة منافذ USB-C وجودة الصورة، مما يسمح لها بالاحتفاظ ببيانات أكثر بمعدل 8 أضعاف وتعزز من جودة الصورة إلى 4 أضعاف عرض النطاق الترددي.

ما هو نوع المنافذ الأفضل للشاشات؟

يشير ابتكار منفذ USB-C بوضوح إلى أن التكنولوجيا تتقدم بسرعة كبيرة وتصبح أكثر كفاءة وتعددية في الاستخدام كما أنها تزداد قوة وعالمية كذلك. ويتوقف العثور على منفذ الشاشة المناسب على احتياجاتك الخاصة.

يعتبر منفذ USB-C منفذًا قويًا بالفعل حيث يوفر مجموعة من المميزات الخاصة به، في حين أنه يوفر يتوافق بشكل كبير مع المنافذ الأخرى. قد تكون منافذ DisplayPort أو Mini DisplayPort أو DVI أو HDMI  أو VGA اختيارًا أفضل وفقًا لما تحاول القيام به من خلال جهازك.

بالنظر إلى الاتجاه الذي تتحرك فيه التكنولوجيا وسرعة التطور التي تشهدها فإن هذا يعد فرصة رائعة حيث نحتاج نحن كمستهلكين إلى التكيف مع التقنيات الأحدث.

بفضل منافذ الشاشة والتطورات التي تقدمها  قد أصبح بإمكاننا فعل الكثير باستخدام أجهزتنا أكثر من أي وقت مضى. إن الإمكانيات التي توفرها لنا منافذ الشاشة ليس لها نهاية حقاً كما أنها قد تشهد تطورًا بشكل أسرع مما كنا نتصور.