ما هي السلسلة اللونية (Color Gamut)؟

السلسلة اللونية هي المجموعة الكاملة للألوان المرئية للعين البشرية.  لكن ما هي السلسلة اللونية في الشاشات؟ نظراً لأن معظم شاشات العرض محدودة في الألوان التي يمكنها إنتاجها، فإن كل جهاز سيتبع  معياراً واحداً أو أكثر من معايير الألوان التي تحدد السلسلة اللونية الخاصة به. على الرغم من وجود عدد كبير من السلاسل الملونة المختلفة، إلا أن هناك على الأرجح سلسلة لونية واحدة تناسب احتياجاتك على أفضل وجه.

الآن بعد أن تعرّفت على مفهوم السلسلة اللونية، فأي منها تحتاج إليه في شاشتك؟ اكتشف ذلك في مقالنا هذا.

ما هي السلسلة اللونية؟ تصف السلسلة اللونية مجموعة من الألوان ضمن نطاق الألوان التي يمكن تحديدها بواسطة العين البشرية (طيف الألوان المرئي).

يمكنك أخذ لونك المفضل على سبيل المثال. هل هو أحمر-أخضر أم أزرق-أصفر؟ بالطبع لا، لأن هذه الألوان يستحيل النظر إليها معا بعين الإنسان.

الأفضل من ذلك أو الأسوأ هو أنه يقتصر على نطاق الألوان المرئي، أو على نطاق الألوان الذي يمكن أن تراه أعينن.  وينطبق هذا على كافة جوانب الحياة ـ ليس فقط في الطبيعة، بل في عالم المرئيات الاصطناعية ايضاً التي تنتجها تكنولوجيا اليوم الحديثة في كل شيء بداية من الشاشات إلى أجهزة الكمبيوتر اللوحية وأجهزة العرض وفقًا لمعايير الألوان الخاصة بكل منها.
في ما يلي، سوف نتوسع في فهم السلسلة اللونية حتى نتأكد من وضوحها بالشكل المناسب. نأمل أن تجد هذا الموضوع مثيراً بقدر ما نتمنى!

فهم السلسلة اللونية

تشير السلسلة اللونية إلى نطاق معين من الألوان المرئية للعين البشرية، ولكن ما هو هذا النطاق حقاً؟
قم بالتفكير في كل ما تلاحظه بشكل أساسي عند التسوق أو البحث عن جهاز تليفزيون أو شاشة. لا شك أن الحجم والعرض سيكونان من العوامل الهامة،  كنك ستحتاج إلى تقييم مدى جودة الألوان الموجودة في الصور المعروضة مثل اللون الأسود الداكن واللون الأحمر والأخضرالنابض بالحيوية وغيرها من الألوان. قد يؤدي مشاهدة فيديو رائع يتضمن الكثير من الألوان الجميلة التي تقترب من الواقع بشكل غير مسبوق إلى إحداث الفرق بين شراء المنتج بالفعل أو الاكتفاء بمشاهدته.

لكن كن حذراً فقد يختلط الأمر بين السلسلة اللونية ودقة الشاشة.   هذا أمر مفهوم ومتوقع لأن جودة الألوان والجودة الإجمالية قد لا تبدو مكملة لبعضها البعض فحسب، بل أنها قد تحمل نفس المعنى كذلك. و مع أخذ ذلك في الاعتبارفإن العرض المذكور مسبقاً للألوان وكيفية اختلافه بين المنتجات فإنه يتأثر مباشرة بالسلسلة اللونية وتغطية الألوان والعديد من معايير الألوان.

 تغطية الألوان

في حين أن السلسلة اللونية تتعلق بالألوان الفعلية، فإن تغطية الألوان الخاصة بالمنتج تشير إلى قدرته على إعادة إنتاج الألوان وعرضها من مصدرها.
ولفهم ذلك فعليك أن تأخذ في الاعتبار الفرق المرئي بين جهاز عرض سينمائي حديث وكاميرا iPhone من الجيل السابق وجهاز التلفاز من فترة التسعينيات. فسوف تجد  اختلافاً كبيراً   في الطريقة التي يتم تصوير الألوان بها ليس فقط من حيث العمق والعرض ولكن من حيث كيفية خلق الألوان في حد ذاتها. وهنا يكون الحديث عن معايير اللون مناسباً في هذه المناقشة.

لكن قبل أن نبلغ هذه النقطة فيتعين عليك أولاً أن تفهم كيفية تصوير السلسلة اللونية من الناحية التقنية. يتم تمثيل السلسلة اللونية على شكل مثلث على محور XYZ حيث يشير الحرف  Yإلى أقصى إضاءة ممكنة للألوان ضمن نطاق السلسلة بينما تشير النقطتان X وZ  إلى النطاق الكامل لألوان السلسلة — درجة اللون ووضوحه. وعند تمثيل ذلك فإن النتيجة النهائية تعكس بشكل مثالي نطاق احتمالات الألوان الموجودة في السلسلة اللونية.

color gamut

ما هي معايير الألوان وأنواعها المختلفة؟

في كثير من الأحيان، وخاصة في التطبيقات التجارية، فإن الألوان يتم توليدها من خلال مزيج من الألوان الأخرى، بدلًا من إنتاج اللون من البداية. ويرجع هذا في الأغلب إلى عوامل مرتبطة بالتكاليف. ضع في اعتبارك للحظة أن الطابعات المنزلية عادة ما تحتوي فقط على حبر سماوي وأرجواني وأصفر وأسود. وكل الألوان الأخرى التي قد تراها على الصفحة المطبوعة فإنها تكون نتيجة مزيج من هذه الألوان الأساسية.

ما هي الأطر التي تحدد معيار إنتاج الألوان، بغض النظر عما إذا كانت تستخدمها عبر الطابعات أو الشاشات أو الكاميرات؟ تكمن الإجابة في معايير الألوان، والتي ترتبط مباشرة بالسلاسل اللونية القياسية. ومع أخذ ذلك في الاعتبار، فإن معايير الألوان الشائعة تشمل sRGB  وAdobe RGB   وNTSC   وEBU  وDCI-P3 .

معيار sRGB

يعتبر معيار sRGB أكثر معايير الألوان    شيوعاً.   بداية من الكاميرات إلى الشاشات وأجهزة التلفزيون فمن المؤكد أنك قد صادفت معيار sRGB في وقت ما.   لكن مع ذلك فإن معيار ألوان sRGB يحظى بشعبية كبيرة لسبب ما.   المدخلات والمخرجات التي يقدمها لا تشهد سوى نسبة قليلة من التأخير و/أو الاختلافات.  هذه المميزات تؤدي إلى انتشار استخدام معيار ألوان sRGB كما هو عليه في الوقت الحالي.

معيار Adobe RGB

معيار Adobe RBG هو معيار ألوان تم تصميمه لمنافسة معيار sRGB. فعند تطبيق معيارAdobe RGB بشكل صحيح، فإنه سيؤدي إلى توفير سلسلة ألوان أوسع كما سيعرض الألوان بطريقة أكثر واقعية.   عندما تم تقديم هذا المعيار ونظراً لاهتمامه الكبير بالتفاصيل الدقيقة فقد كان معيار Adobe RGB طموحاً ومتطورًا للغاية بالنسبة للتكنولوجيا التي كان من المفترض أن يتم استخدام هذا المعيار فيها. ومع تطور شاشات  LCD، بالإضافة إلى تقنيات التصوير الفوتوغرافي، فقد ساهم استخدام معيار Adobe RGB في زيادة مستويات استخدامها.

معيار DCI-P3

على عكس الخيارات شائعة الاستخدام فقد اختارت جمعية مهندسي الصور المتحركة والتلفزيون تطبيق معيار ألوان خاص بها، وهو معيار DCI-P3 مع التركيز على التقاط الفيديوهات الرقمية والعرض. ويختارمعيار DCI-P3  سلسلة ألوان أوسع بنسبة الربع تقريبًا من نظيرتها في معيار  sRGB. نظرًا لمرجعيته التنظيمية ان معيار ألوان DCI-P3 يتوافق مع جميع أجهزة العرض الرقمية على المستوى السينمائي. وعلى مستوى المستهلك,على الجانب الآخر، فيمكن إيجاد معيار ألوان DCI-P3 بشكل خاص في الكاميرا الداخلية الخاصة بجهاز iPhone X.

معيار NTSC

قد أنشأت اللجنة الوطنية لمعايير التلفزيون أو( NTSC) معيارا خاصًا بها للألوان على أمل أن يناسب هذا المعيار كل أجهزة التلفزيون الحديثة.   يشبه هذا المعيار إلى حد كبير معيار  Adobe RGB ويختلف معيار ألوان NTSC اختلافًا طفيفًا عندما يتعلق الأمر بإنتاج اللونين الأحمر والأزرق.  على الرغم من أنه لم يصبح بعد المعيار المعتمد في أجهزة التليفزيون ولكن معيار ألوان NTSC قد وجد قبولًا لاستخدامه في الشاشات المخصصة لتحرير الفيديو والصور الفوتوغرافية بشكل احترافي.

معيار EBU

كما هي الحال مع معيار  NTSCفإن معيار  EBUأو معيار اتحاد البث الأوروبي قد سعى إلى تطبيق معيار الألوان الخاص به.  قد كان معيار ألوان EBU يركز على مجالات التصوير الفوتوغرافي وتحرير الفيديو وتصميم رسومات الجرافيك.

لكن مع مع ظهور سلاسل ألوان أوسع نطاقًا والدقة الفائقة للغاية، التي تشمل دقة 4K، فقد بدأ استخدام معيار ألوان EBU في مجالات أخرى وفي منتجات أكثر انتشارًا على مستوى المستهلك.

color gamut

السلسلة اللونية الواسعة واحتمالات الألوان

كما ذكرنا من قبل، ان نطاق السلسلة اللونية يتم تحديده من خلال تمثيلها على المحورين X وZ  وحتى وقت قريب، فلم تتغير نقاط البيانات هذه بشكل كبير، بصرف النظر عن معيار الألوان المستخدم. ويرجع ذلك بشكل أساسي إلى القيود التقنية التي كانت قائمة في وقت إنشائها.

واليوم، مع وجود تقنية  OLED، لم تعد القيود المفروضة على السلسلة اللونية موجودة، وهو الأمر الذي أدى إلى إنشاء سلاسل لونية واسعة.  على عكس نظيراتها غير الواسعة، والتي تنتج الألوان بناءً على مزيج من الألوان الأخرى فإن السلاسل اللونية الواسعة يمكنها إنتاج ألوان نقية وأصلية.

إن الآثار المترتبة على هذا التطور الأخير قد تكون مذهلة بكل ما تحمله الكلمة من معنى.  من الطباعة الأكثر دقة إلى الإنتاج المحتمل لأكثر الألوان صعوبة فقد أصبحت تطبيقات السلاسل اللونية لا حدود لها.