كيف تختار أفضل شاشة لتعديل الصور؟

يعتبر اللون هو الأساس في شاشة تعديل الصور.  سوف تحتاج للبحث عن شاشة   بجودة عالية ممكنة للألوان والوضوح في حدود ميزانيتك والمساحة الخاصة بك. وحيث أن التطورات الحديثة قد قللت من سعر الشاشة الاحترافية فما زالت هناك الكثير من العوامل التي يجب أخذها في الاعتبار.  قد جمعنا قائمة بالأمور التي قد تحتاج إليها.

هل تريد معرفة الصورة الكاملة عن كيفية اختيار أفضل شاشة لتعديل الصور؟ اقرأ دليلنا الإرشادي الموجود في الأسفل.

هل تفكر في الحصول على شاشة لتعديل الصور؟ قد تتساءل هل يستحق الأمر الترقية إلى شاشة أحدث. سوف ترى أفضل الشاشات التي تسمى “احترافية”. وهذه الشاشات مصممة بشكل خاص لدعم دقة الألوان. الإجابة ببساطة هي نعم فالأمر يستحق.   خاصة في هذه الفترة التي تشهد  اخفاضاً في الأسعار.

لا تقترب معظم الشاشات من تقديم مميزات الشاشات الاحترافية.  الشاشات الاحترافية تقدم الواناً دقيقة.  في نهاية الأمر  لماذا تمضي الوقت في التقاط صور جميلة إذا لم يكن لديك شاشة مميزة لعرضها؟

Color-Accuracy

توفر الشاشات المصممة لتعديل الصور نطاقاً أوسع من الألوان.  لماذا تحد من الألوان التي يمكنك العمل عليها؟ تمنحك الشاشات الاحترافية إمكانية استخدام التقنيات الداعمة للون. كما تسمح لك بعرض صور أكثر دقة على الشاشة. وهذه الإمكانيات تعتبر مثالية – وحيوية عادة – لكل من يعتمد عملهم على دقة الصور.

يجب أن تكون الشاشة قادرة على العمل مع صور الشاشة التي يتم إنتاجها في الحياة الواقعية.  لا يمكن للشاشة    القليلة الدقة أن تعرض الصورة الأصلية.  من خلال استخدام شاشة محدودة الألوان فإن الصور التي تقوم بتعديلها لن تكون مطابقة للصور التي تقوم بالتقاطها (من حيث اللون).  بالتالي  إن التغييرات التي تتم على هذه الألوان غير الدقيقة   تجعل الأمور أسوأ مما هي عليه.

حتي وقت قريب   كانت الشاشات المميزة بعلامة “احترافية” متلازمة مع السعر المرتفع مما جعل الحصول عليها صعباً للكثيرين.  لكن لحسن الحظ فقد أصبحت الشاشات التي تدعم الألوان متاحة على نطاق واسع وبأسعار معقولة.

ما الذي يجب عليك البحث عنه في شاشة تعديل الصور؟

توفر الشاشات مجموعة كبيرة من الخصائص.  عند تقييم شاشة احترافية لتعديل الصور  إن هدفك سيكون تعزيز دقة ما تراه على الشاشة. حيث تؤثر العديد من الخصائص الرئيسية على جودة اللون والأداء والصورة.  من بين هذه الخصائص الرئيسية ما يلي:

  • فضاءات لون sRGB الكاملة / Adobe RGB
  • خيارات نموذج غاما
  • تقنيةLUT أو Look up Table  القوية  الثلاثية الأبعاد / محرك الألوان
  • قيمة دلتا إي المنخفضة
  • تعويض تماثل الشاشة
  • تقنية اللوحة المميزة
  • سطح الشاشة غير اللامع
  • إعدادات معايرة المكون المادي
  • تصميم الجودة
  • إمكانيات التوصيل القابلة للتطوير
  • الحجم والدقة المثالية للشاشة الخاصة بك

(هذا ملخص بما يجب عليك البحث عنه في هذه المجالات)

تغطية فضاء اللون

تعمل أفضل شاشة لتعديل الصور مع أكبر فضاء لون ممكن. يشير مصطلح السلسلة اللونية إلى النطاق الكامل من الألوان المرئية للعين البشرية.  يساعد استخدام أكبر قدر من هذا النطاق على جعل لون الصورة أو العرض أو الرسم رائعًا للغاية.  نظرًا لأن نطاق الألوان الناتج عن الأجهزة الرقمية يختلف من جهاز لأخر فإنك ستحصل على نتائج مختلفة.  هذا أمر واقع في مختلف الكاميرات وبرامج التعديل والشاشات والطابعات.

Colorspace

تمثل فضاءات اللون مجموعات محددة من الألوان في  لوحة الألوان اللانهائية.  هي مشتقة من نماذج رياضية مجردة.  تحتوي فضاءات اللون الأوسع على ألوان أكثر بينما تحتوي فضاءات اللون الأصغر على ألوان أقل.  يمكن للعين البشرية رؤية نحو 10 مليون لون وهو الحد المادي لفضاء اللون الخاص بنا.

قد تم تصميم أجهزة رقمية مختلفة للعمل في فضاءات لون مختلفة.  كلما زاد النطاق الذي يستخدمه الجهاز فإنه يكون أفضل. من  الناحية النظرية فإنه يمكن تحديد عدد لا نهائي من فضاءات الألوان.  لكن عملياً فإن هناك عدد من معايير فضاءات الألوان والتي توجه تقنيات معالجة الصورة الرقمية والفيديو وتصميم الجرافيك والألوان.

يحدد الفضاء اللوني سي آي إي (CIE ) الطيف المرئي للإنسان.  تعرف فضاءات لون sRGB وAdobe RGB  بأنها فضاءات لون رقمية معروفة تستخدم في تعديل الصور.  تعرف بيانياً بشكل مثلثات في فضاء سي آي إي.

بعض الحقائق عن فضاءات اللون الشائعة:

  • فضاء لون sRGB وهو معيار فضاء اللون الذي يعتبر بمثابة القاسم المشترك الأصغر ويستخدم في الكثير من التطبيقات بما في ذلك الإنترنت.
  • فضاء لون Adobe RGB وهو معيار معروف بين مصممي الجرافيك والمصورين الفوتوغرافيين وغيرهم من محترفي التصميم المبدعين ويستخدم كمساحة للتعديل.
  • فضاءات لونNTSC و EBU و 709 و Rec.2020 وهي فضاءات لون تستخدم لبث الفيديو والأفلام والتليفزيون.
  • لا يمكن لأي شاشة عرض الألوان التي تقع خارج فضاء اللون المتاح الخاص بها. على سبيل المثال،  إن الشاشة التي تغطي فضاء لون sRGB   لا يمكنها عرض جميع الألوان الموجودة في فضاء لون Adobe RGB الأكبر.

ومن الأمثلة على ذلك  أنه يمكنك التقاط صورة بواسطة كاميرا تستخدم فضاء لون Adobe RGB  ثم إذا أردت مشاهدة الصورة على شاشة بفضاء لون sRGB  فما ستراه معروضاً على الشاشة سيكون ألوانًا مفقودة. بينما ستكون الألوان المشبعة  التي تقع خارج سلسة ألوان sRGB موجودة كبيانات مشفرة ولكنك لن تتمكن من مشاهدتها.

  هنا مثال آخر، تخيل أنك قمت بالتقاط صورة بكاميرا لالتقاط الصور باستخدام فضاء لون sRGB ثم قمت بعد ذلك باستخدام شاشة عادية تغطي جزءاً من فضاء اللون هذا.  إنه عندما تشاهد هذه الصور  سوف تجد أن هناك ألوانًا مفقودة كذلك.

الخلاصة: عندما تشاهد الصورعلى الشاشة من خلال فضاء لون أصغر من فضاء اللون الذي تم التقاط هذه الصور من خلاله فإن بيانات الألوان المفقودة ستقلل من مستوى التفاصيل.  ستكون النتيجة الحصول على صورغير واضحة وألوان أقل سطوعاً.

فضاء اللون الذي يوصى به لشاشة تعديل الصور: تتضمن الشاشات الاحترافية لتعديل الصور وغيرها من أعمال الألوان فضاءات الألوان الواسعة التي تمنح دقة مميزة وتفاصيل ألوان واضحة. وكحد أدنى  سوف تود الحصول على فضاء لون sRGB  كامل.  تعتبر شاشات فضاء لون Adobe RGB  الأفضل لتعديل الصور.

خصائص و إعدادات ضبط الغاما

إن الغاما تعتبر    مصطلحاً معقداً لكيفية ظهور الصور الحيوية على الشاشة.  يلعب ضبط الغاما  دوراً حيويًا في الحصول على أفضل نتائج لجهود تصويرك الفوتوغرافي. وتعني كلمة الغاما العديد من المعاني عند الحديث عن الأجهزة الرقمية فيمكن تعريف الغاما أنها التشفير الرياضي لدرجة السطوع (“اللمعان”) في شكل قيمة لكل بيكسل. وتهدف الغاما إلى جعل الصورة الرقمية تبدو حيوية قدر الإمكان.

وهذه وجهة نظر أحد محترفي التصوير الفوتوغرافي:

إن الغاما مهمة ولكنها تتضمن خصائص يصعب فهمها عن جميع أنظمة التصوير الرقمي الافتراضية.  هي تحدد العلاقة بين القيمة العددية للبيكسل والإضاءة الفعلية المقابلة لها. وبدون الغاما فإن الظلال الذي يتم التقاطه  بواسطة كاميرات رقمية   لنيتظهر كمايتبدو لأعيننا (على الشاشات القياسية). كما أنه يمكن الإشارة اليه بتصحيح الغاما أو تشفير الغاما أو ضغط الغاما والتي تشير جميعها إلى مفهوم واحد مشابه. إن فهم كيفية عمل الغاما سيعمل على تحسين خبرة العمل والمساعدة على الحصول على أفضل نتائج لتعديل الصور.”

ولكن الأمر المهم الذي يجب عليك معرفته هو أن درجة غاما الشاشة هي التي يتم ترجمتها إلى الشكل الذي ترى فيه البيكسلات الخاصة لكل صورة.  تستخدم الشاشات الغاما لضبط الشكل النهائي للصورة. فكلما زادت درجة غاما الخاصة بالشاشة تؤدي إلى رؤية صور داكنة أكثر بدرجة تباين أعلى.

Gamma-Correction-Normal-to-Gamma

ويتفق الخبراء على أن درجة غاما الشاشة التي تبلغ 2.2 فإنها تحقق العلاقة الحسية المناسبة بين درجات اللون.  لكن تحرص معظم شركات الشاشات على تطوير شاشات بدرجة غاما 2.2. وتحتوي شرائح الشاشات على درجة غاما شاشة 2.2. وتسمح الشاشات الاحترافية الجيدة لتعديل الصور للمستخدمين بضبط الغاما بسهولة لتعزيز إمكانية الضبط الدقيق. ويعتبر المصطلح الصحيح لذلك هو معايرة درجة غاما الشاشة. وتسمى كذلك بتصحيح الغاما. ويتفق محترفوا الألوان الرقمية على حيوية وأهمية هذه الوظيفة.

هذا مثال على رأي أحد المحترفين في مجال تعديل الصور حيث يقول:”إن تصحيح الغاما مهم إذا كنت تهتم بعرض الصورة بدقة على شاشة حاسب آلي.  تتحكم عملية تصحيح الغاما في درجة السطوع الكلية للصورة. الصور التي لا يتم تصحيحها بالشكل المناسب قد تظهر بيضاء أو داكنة تمامًا حسب كمية تغييرات تصحيح الغاما وليس على حسب درجة السطوع فقط ولكن وفقًا لنسب اللون الأحمر إلى الأخضر إلى الأزرق.”

تشمل الأمثلة على نماذج الغاما القياسية:

  • درجة غاما 1.8 – تعزيز الرؤية والتفاصيل في المناظر الداكنة
  • درجة غاما 2.0 – تعزيز التفاصيل في المناظر الداكنة للمناظر الرقيقة والسلسة
  • درجة غاما 2.2 – الإعدادات الأصلية للاستخدام العام
  • درجة غاما 2.4 – تعزيز التفاصيل في المناظر الفاتحة للألوان الزاهية
  • درجة غاما 2.6 – إبراز المناظر البيضاء والسوداء وهي جيدة لعرض المستندات

خصائص الغاما التي يوصى بها في شاشة تعديل الصور: تحدد الغاما حيوية ولمعان الصور.   نوصي بدرجة غاما الأصلية التي تساوي 2.2. تأكد من أن شاشتك الاحترافية  تسمح لك بالضبط الدقيق لإعدادات الغاما الأخرى. لقد جعلت هذه الإعدادات أسهل.

تقنية LUT القوية

تحتوي أفضل الشاشات الاحترافية لتعديل الصور على مكون مادي بتقنية LUT.   تعطي هذه الجداول دفعة قوية لإمكانيات الألوان في شاشتك.  توفر تقنية LUT إمكانية ضبط سريعة تضيف درجات الألوان حسب الحاجة على حسب الصورة (الصور) المعروضة.  من خلال هذه الوظيفة التلقائية فإن تقنية LUT تطبق حسابات تصحيح معقدة للألوان لضبط الغاما للحصول على أفضل خريطة للألوان.

يتم قياس تقنية LUT بوحدة البايت  كلما زادت مستويات البايت   فهذا يشير إلى إمكانية أكبر لضبط الألوان ووجود لوحة ألوان أكبر. وتكون شاشات المستهلك متعددة الأغراض عادة بدرجة 8 بايت. وتوفر هذه الشاشات عامة الاستخدام لوحة قابلة للاستخدام مكونة من 16.7 مليون لون. كما أن الشاشات الاحترافية لتعديل الصور مجهزة بتقنية LUT بدرجة 10 و 12 و14 بايت. حيث توفر أقوى شاشة من حيث تقنية LUT وهي درجة 14 بايت أكثر من 4.39 تريليون لون. وهذا  يعادل 260.000 مرة أكثر من حيث دقة الألوان أكثر من شاشة الاستهلاك القياسية.

LUT-Look-Up-Table-for-Digital-Photography

وتأتي تقنية LUT بأشكال أحادية الأبعاد القياسية أو ثلاثية الأبعاد.  تمتلك شاشات تقنية LUT ثلاثية الأبعاد قدرات أكبر في اللون من شاشات تقنية LUT أحادية الأبعاد. لذا فإنها توفر درجات ألوان بفروق دقيقة جداً كما توفر تدرجات ألوان أكثر سلاسة  وامتزاجاً ببعضها البعض.  تكون الألوان الناتجة عن شاشات تقنية LUT ثلاثية الأبعاد أكثر دقة وحيوية.

درجة LUT التي يوصى بها لشاشة تعديل الصور: أي درجة LUT أفضل من عدم وجودها. وتحتوي أفضل الشاشات الاحترافية مكتملة الخصائص على تقنية LUT  ثلاثية الأبعاد بدرجة 14 بايت.

قيمة دلتا إي المنخفضة

تقيس دلتا إي كيفية استقبال العين البشرية للاختلاف في الألوان. بالنسبة لتعديل الصور  إنها تعد أداة هامة لمعرقة كيفية وصول الشاشة وتحقيقها للون الحقيقي. تعرف دلتا إي (ΔE أو dE) بالتغيير في الإدراك المرئي للألوان المختلفة.  تتفاوت القيمة بين 0 إلى 100. بينما لا يمكن للعين البشرية رؤية الألوان التي تقل عن الصفر. بينما تشير قيمة 100 إلى الألوان المعاكسة تمامًا.

توجد أرقام دلتا إي على الشاشات المصممة لتعديل الصور. ولتلبية الاحتياجات الحيوية للألوان فإن هذا الرقم يمثل جودة عرض الألوان بواسطة الشاشة وفقًا لقيمة اللون “المثالية”. فكلما قل العدد يكون  الأداء   أفضل.

How-Delta-E-Is-Used-In-Photography

تدور قيمة دلتا إي الخاصة بالعين البشرية حول رقم 1. وأي قيمة أقل من واحد   تعتبر غير مرئية.   في الواقع فإن تحقيق قيمة دلتا إي “المثالية” في الشاشة غير ممكن. حتى أغلى الشاشات  لا يمكنها الوصول لقيمة دلتا إي التي تعادل الصفر.

يمكن للشاشات الأحدث الوصول إلى قيمة دلتا إي التي تعادل 1 أو أقل بقليل. ثم يليها الشاشات الحديثة وباهظة الثمن التي تبلغ قيمة دلتا إي الخاصة بها أقل من 2.  تستخدم الكثير من الشاشات متوسطة القيمة قيمة دلتا إي أقل من 3 أو أقل من 4.  حديثُا   أصبحت الشاشات عالية المواصفات التي تتضمن قيمة دلتا إي أقل من 2 متاحة بأسعار معقولة.

قيمة دلتا إي التي يوصى بها لشاشة تعديل الصور: كلما قلت القيمة فإن الشاشة تكون أفضل.  الشاشات التي تكون قيمة دلتا إي فيها أقل من 1 فإنها تكون بأسعار باهظة.  لكن الكثير من المحترفين يتفقون على أن قيمة دلتا إي الأقل من 2   تكون مثالية لاحتياجات تعديل الصور الخاصة بهم.

تماثل الشاشة/ تقنية اللوحات والتعويض

إن الألوان المتماثلة في الشاشة تعتبر    امرا مهما للمشاهدة والتعديل الصحيح لها.  تعتبر زاوية المشاهدة أكبر العوامل التي تؤثر على تماثل ألوان الشاشة.  كلما زادت زاوية المشاهدة فإن جودة الصورة والألوان تكون  أقل عند انتقال زاوية مشاهدتك بعيدًا عن مركز الشاشة.

عند الخروج عن زاوية مشاهدة الشاشة ان الصور تفقد تماثلها وتصبح ضبابية وباهتة أو غير واضحة. كما أن قلة الإضاءة والتماثل يعد من الأمور الشائعة كذلك. وبالنسبة لمحرري الصور والمستخدمين الآخرين للألوان فإن قلة جودة الصورة يجعل من الصعب مشاهدتها وتقييمها وتعديلها بسهولة.

ويحدد نوع اللوحة المستخدم في الشاشة أقصى زاوية مشاهدة خاصة بها. حيث توفر لوحة TN زوايا رؤية تعادل 170 درجة أفقية و160 درجة رأسية (170 \ 160). بينما توفر تقنيات اللوحات المميزة مثل لوحات IPS زاوية رؤية أوسع بقيمة 178 درجة أفقيًا و رأسيًا (178 \ 178). بينما تقدم لوحات AMVA كذلك نفس زوايا المشاهدة الكبيرة هذه. ومع ذلك فإن لوحات IPS تظل الشاشات القياسية للشاشات الاحترافية.

Superclear-IPS-Panel-Comparison

إن أفضل أداء لعرض الألوان يكون في مركز كل شاشة.  حتى اللوحات المميزة وذات الجودة العالية       تعاني من اختلافات بسيطة في الألوان عبر الشاشة.  من المستحيل تجنب بعض الاختلافات في درجة اللمعان عبر الشاشة. تخيل شاشة مقسمة إلى عدة أجزاء متماثلة. ونظرًا لاختلاف درجة السطوع عبر الشاشة فإن   اللون نفسه يبدو مختلفًا قليلًا في كل جزء من هذه الأجزاء. كما تقوم أفضل الشاشات الاحترافية لتعديل الصور بمحاولة تعويض هذا الأمر الذي لا مفر منه.

تحتوي أفضل الشاشات الاحترافية على خاصية تعويض تماثل الألوان. حيث تعمل هذه الخاصية على معادلة الألوان وتقلل من درجة سطوعها.  نتيجة لذلك فإن أفضل الشاشات الاحترافية تحقق التماثل عبر الشاشة.  يمكن ملاحظة المواصفات القياسية التي تحدد تعويض تماثل الألوان من خلال ضبط درجة اللمعان وذلك عند مستوى أقل من 5%. ويشير ذلك إلى أن الاختلافات في درجة اللمعان سيتم التحكم فيها في غضون نسبة 5%. وعلى العكس فإن الشاشات عامة الاستخدام تتنوع بنسب تصل إلى 30%

خصائص تماثل الشاشة التي يوصى بها لشاشات تعديل الصور: تعتبر خصائص تحسين دقة الألوان عبر الشاشة علامة مميزة للشاشات الاحترافية. حيث تعتبر زوايا المشاهدة الواسعة عند مستوى 178 \ 178 امراً  اساسياً. كما ستود كذلك استخدام خاصية تماثل الألوان المدمجة التي تعمل على نطاق واسع من فضاءات اللون.

اللوحة المميزة

إن نوع اللوحة التي تستخدمها شاشات LCD تؤثر على عدة خصائص هامة للأداء والتي تشمل ما يلي:

  • زاوية المشاهدة
  • إعادة إنتاج الألوان
  • نسبة التماثل

تستخدم شاشات LCD المسطحة تقنيات لوحات TN أو VA أو IPS.   لا ترقي لوحات TN للأداء المطلوب لشاشة تعديل الصور.  توفر تقنيات لوحات IPS  المميزة ولوحات VA (AMVA) زوايا مشاهدة أوسع ونسب تماثل أعلى ودقة ألوان أفضل.  تقضي هذه اللوحات على تشويش الصورة وتغيير الألوان بشكل افتراضي  وتعزز من الراحة أثناء المشاهدة وتحسن من تجربة المستخدم بشكل عام.

تعتبر شاشات IPS هي الخيار الشائع للمهتمين بالألوان.  قد بدأت شاشات AMVA في عرض مواصفات أداء احترافية للألوان. ومع ذلك فإن شاشات IPS لا تزال مفضلة لكثير من المستخدمين في أماكن العمل الفعلية للتصميم. وتوفر شاشات IPS أفضل دعم لتقنيات شاشة الفضاء اللوني كما توفر أعماقًا أعلى للألوان ونسب التماثل مما يساعد على تحسين دقة الألوان.

أصبحت شاشات IPS أقل تكلفة وأكثر توفراً من قبل.  نظرًا لأن شاشات IPS قد أصبحت الشاشات المثالية التي يختارها الكثيرمن محبي التصوير ومستخدمي الأجهزة الحساسة للألوان هذا هو مثال على شاشة IPS بحجم 27 بوصة.

تقنية اللوحة التي يوصى بها لشاشة تعديل الصور: إن خصائص ألوان شاشة TN محدودة. يمكنك البحث عن لوحة IPS مميزة أو لوحة AMVA. ولا تنسَ أن معظم المحترفين يفضلون لوحات IPS.

سطح الشاشة

أسطح الشاشات قد تكون غير لامعة أو لامعة. توفر الشاشات اللامعة صوراً حيوية وسلسة. حيث تجعل الألوان المشبعة والداكنة الشاشات اللامعة مثالية للألعاب ومشاهدة الأفلام. إن الشاشات اللامعة ليست جيدة لتعديل الصور لأنها تكون عاكسة كما تعمل بشكل أسوأ في المناطق المضيئة حيث تترك انعكاسات تشبه المرآة لكل شيء يوجد أمام الشاشة.

بينما تمنع الشاشات غير اللامعة الانعكاسات.  هذا يجعلها الخيار الأفضل لتعديل الصور.   وجد المحترفون كذلك أنها الأفضل من حيث المعايرة الدقيقة للألوان. يمكنك رؤية الشاشة غير اللامعة في الغرف المضيئة أسهل من الشاشات اللامعة. إذا كنت تخطط لاستخدام الشاشة في غرفة مضيئة فعليك الحصول على شاشة غير لامعة.

سطح الشاشة الذي يوصى به لشاشة تعديل الصور: يفضل معظم المستخدمين المحترفين أسطح الشاشة التي تقلل السطوع.  في الوقت الذي توفر فيه الشاشات اللامعة صورًا غنية فقد يجدها الكثيرون مشبعة بشكل زائد عن الحد.

إمكانيات معايرة اللون

يساعد ضبط معايرة الشاشة على تحسين درجة السطوع والتماثل وإعادة إنتاج الألوان. وتعتبر تعديلات  الغاما التي تم مناقشتها سابقاً أحد الأمثلة على طرق معايرة الشاشات. ويضع الكثير من المحترفين معايرة اللون من بين الأمور الحيوية للتصوير الرقمي:

لا يجب على أي مصور سواءً كان محترفًا أو هاويًا أن يعمل على الصور بدون امتلاك شاشة معايرة. هي استثمار صغير يضمن أن كل صورة تقوم بمشاركتها عبر الإنترنت أو إرسالها إلى معمل تصوير لطباعتها فإنها ستظهر بالشكل الذي تريده. وليس من الجيد على الإطلاق عمل صورة تبدو احترافية لك ولكنها تكون فظيعة بالنسبة للآخرين.

تتضمن شاشات العمل والاستهلاك خصائص بسيطة للحفاظ على دقة مثل هذه التعديلات. وتتضمن الشاشات الاحترافية فضاء لون وإعدادات لتسهيل عمليات الضبط الصحيحة بسهولة.

يمكن تحقيق أفضل معايرة للشاشة من خلال استخدام “مقياس الألوان”. حيث توفر ملحقات وبرامج قياس الأالوان مجموعة واسعة من الخصائص. حيث يتم وضع مقياس الألوان على الشاشة لقياس وضبط اللون على الشاشة. وتوفر طريقة المعايرة هذه أفضل وأدق تمثيل للصور الأصلية.

Colorimeter-for-Photography-Monitors

إن أفضل شاشات تعديل الصور تكون قادرة على “معايرة المكون المادي” فإن هذه المعايرة تتم من خلال برنامج يصل بين بطاقة الجرافيك والشاشة.  من خلال معايرة المكون المادي فإن مقياس الألوان سيعمل على تعديل لوحة شاشة LUT الداخلية. كما سيقوم بتخزين النتائج المدعمة في شاشة العرض للحصول على نتيجة أسرع وأكثر دقة.

المعايرة التي يوصى بها لشاشة تعديل الصور: يعتبر فضاء اللون وإعدادات الغاما بداية جيدة.  تعد إضافة مقياس الألوان بمثابة الحل السحري الاحترافي. يمكن للشاشة التي تتمتع بخاصية معايرة المكون المالي المدمجة أن توفر دقة أكبر.

الحجم المثالي لشاشتك

يوصى باستخدام شاشة بحجم 24 بوصة كحد أدنى في شاشات تعديل الصورة. ويعتبر حجم 27 بوصة أو أكثر مثاليًا.  لكن الهدف هي  القدرة على رؤية عملك بشكل كامل مع وجود مساحة لأشرطة الأدوات. كما يعتبر إضافة شاشة ثانوية أمرًا شائعًا كذلك.  تسمح لك إعدادات الشاشة المزدوجة بعرض صورتك بشاشة كاملة على شاشة واحدة أثناء تنفيذ المهام وإجراء العمليات على الشاشة الأخرى.

حجم الشاشة الذي يوصى به لتعديل الصورة: يمكنك اختيار الشاشة الأكبر (والأعلى دقة) والتي يمكن لمكان عملك وميزانيتك تحملها. ضع في اعتبارك أيضًا إضافة شاشة ثانية لزيادة الملائمة والإنتاجية.

دقة شاشتك المثالية

تشير دقة الشاشة إلى عدد البيكسلات التي يمكن للشاشة عرضها أفقيًا ورأسيًا. تبلغ دقة شاشات 4K  نحو 3840 بيكسل أفقيًا و2160 بيكسل رأسيًا (3840 X 2160).

Color-Monitor-for-Photo-Editing

كلما زادت الدقة فإن بيانات الصورة تكون ملائمة أكثر للشاشة.  مع استخدام شاشة عالية الدقة  سيكون بإمكانك رؤية أكثر مما تعمل عليه مع تمرير أقل. كما تعني زيادة عدد البيكسلات وضوحاً أكثر للصورة. وتوفر الشاشات ذات الدقة الأعلى صورًا أكثر  وضوحاً.

عند الحديث عن الدقة ان معظم المتخصصين يتفقون على أنه كلما زادت الدقة ان أداء الشاشة يكون أفضل.  بالنسبة للشاشة بحجم 24 بوصة فيمكنك اختيار دقة 1920 x 1080 فائقة الدقة بشكل كامل. وبالنسبة للشاشة بحجم 27 بوصة  يمكنك اختيار دقة 2560 x 1440 فائقة الدقة الرباعية. أما شاشة بحجم 32 بوصة فسوف تناسبها دقة 4K (3840 x 2160) فائقة الدقة للغاية.  تعتبر الشاشات فائقة الاتساع (21:9) بدقة 1440p (المقوسة عادة)  خياراً  جيداً كذلك.  بالنسبة لحجم الشاشة فهناك بعض الاعتبارات الهامة مثل:

أولًا: لا تفترض أن الدقة لها علاقة بحجم الشاشة.   هذا غير صحيح.  يمكن للشاشات من   الحجم نفسه أن يكون لها مستويات دقة مختلفة. ثانيًا: يجب استخدام شاشات LCD بدقتها الأصلية. قم باختيار شاشة بالدقة الأصلية التي ستعمل بها. ثالثًا: إذا كنت ستختار شاشة بدقة 4K فتأكد من توافقها مع برمجة الشاشة. يمكن لشاشة 4K  أن تكون أداة رائعة لتعديل الصور كما أنها تعمل بشكل جيد مع برامج الفوتوشوب وأدوبي إليستريتور (Adobe Illustrator).

الدقة التي يوصى بها لشاشة تعديل الصور: أعلى دقة ممكنة متوفرة لحجم شاشتك.

التصميم الجيد

تجعل عناصر التصميم الجيد العمل على شاشتك أكثر سهولة وفعالية وراحة.   تعتبر الشاشات التي يكون تصميمها من دون إطارات مثالية لتعزيز الإنتاجية وخلق مساحة عمل مبتكرة مع إعدادات مزدوجة أو متعددة الشاشات. كما تمنح مساحة الدوران خيارات إعداد إضافية.  يقلل السطح غير اللامع بشكل كبير من الانعكاس لتوفير معايرة ومشاهدة أسهل. ويمكن لخيارات الإمالة المريحة والدوران وضبط الارتفاع أن تعزز من الراحة أثناء الاستخدام.

تساعد مستشعرات الضوء الحساسة على ضبط إضاءة الشاشة. وتقوم مستشعرات الحضور تلقائياً بإغلاق الضوء الخلفي عندما تترك مكان العمل. وتسمح لك خصائص الدوران والإمالة بتدوير الشاشة حتى 180 درجة لكي تحصل على رؤية أفقية لصورتك.

التوصيل المرن

يمكنك البحث عن الشاشات التي تدعم مجموعة متنوعة من منافذ الخروج مثل منافذ USB و منافذ الشاشة (DisplayPort) و منافذ HDMI. ويعني وجود مزيد من الخيارات توفر إمكانية توصيل سهلة بالأجهزة التي يتم استخدامها بالإضافة إلى الدعم الذي ستراه لسنوات مع تطور طرق التوصيل. تسمح منافذ USB 3.0 بشحن الجهاز بينما تسمح منافذ USB 3.1 من النوع سي بالشحن بالإضافة إلى الإعدادات المبسطة للصوت. وتمنح إمكانية “توصيل” شاشتين أو أكثر من خلال منافذ الشاشة (DisplayPort) مزيدًا من المرونة الإضافية.

الاستنتاج

تنتج الشاشات الاحترافية  الواناً أكثر دقة من الشاشات التقليدية. حيث توفر عدة خصائص للتحكم في اللون والتي تساعدك على عرض صورك بأفضل شكل ممكن. فإذا كنت تعمل في مجال يتضمن مشاهدة وتعديل رسوم الجرافيك على الشاشة فقد حان الوقت لكي ترى صورك بشكل أكثر وضوحًا.

لا يمكن للشاشات الأساسية عرض صور متناسقة ودقيقة من حيث الألوان. ومن خلال الاستثمار في شاشة مخصصة لتعديل الصور فسوف تحصل على نطاق أوسع للألوان وإمكانيات للمعايرة وخصائص لإدارة الألوان وذلك لعرضها وتعديلها بتفاصيل أكثر ودقة ألوان أعلى.  لحسن الحظ فإن هناك المزيد من الشاشات الاحترافية معقولة التكلفة أكثر من أي وقت مضى لجميع احتياجات تعديل الصور.